هناك على الشاطىء تظاهرت بالسلام

ماهو الخشوع؟

كيف يجتمع الإحساس بالنشوة والطهر معا؟

كيف نصل إلى الله؟

كيف يشعر من يصل إلى الله؟

وهل تريد حقا الوصول إلى الله؟

أسئلة دارت ولاتزال تدور في دوامات أفكارك تتعبها

إحساسك الحالي: خواء داخلي وملل من كل زاوية في هذه الكرة الأرضية اللعينة!

لا شيء حقا يملأ الفجوة المحفورة داخل روحك التي تظهر واضحة كالشمس على جبهتك. ي

يقولون لك ابحث عن الله داخلك في قلبك ستجده ينتظرك،

تبحث وتظل تبحث ولا تجد سوى الرضوض وبعضا من المشاعر التي نسيت أنك كنت تملكها،

تحاول تبحث من جديد ولا تجده،

ماذا الآن؟

هل تستسلم؟

تفكر كثيرا في الانتحار، في القفز من الشباك، في رمي نفسك في غياهب الجب!

ولكنك جبان!

هناك على ساحل المحيط الهادىء تظاهرت بالشعور بالسلام،

لعل التظاهر يوّلد الشعور حقا ليغطيك كالماء الذي وصل الآن كعب رجليك،

تتراجع لأنك تخاف الماء،

تخاف الحياة،

تخاف النور،

وتخاف من لا تجده في قلبك!

لا يمكن لضياعك أن يستمر، ولكن ما بيدك حيلة،

تظل تتخبط متظاهرا بأنك على ما يرام،

وأنك مللت رحلة البحث وما عادت تعنيك،

ولكنك في حقيقة الأمر …. مجرد كائن مرهق،

أرهقه قلبه

إلى أن كفر

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s