لطفية

لطفية 

بنت بلد قدعة.. بسيطة من حارة صغيرة في شوارع الشرق الاوسط البالي.. اليوم هو اول يوم تلبس فيه فستان احمر..

كبرت لطفية ترعى الغنم وجواميس ابوها التاجر.. لم تلبس غير ملابس الأولاد، وكانت دائما بين روث الحيوانات او رمل الشوارع مع اصحابها الاولاد.. كل من كان يعرفها كان يناديها لطفي! 

لم تمانع ابدا.. بل هي فرصة الحرية في بلاد الذكور.. 

ولكن اليوم هو اول يوم تلبس فيه لطفية فستان احمر! 

وقفت تتأمل نفسها في المرآة.. احبت انسياب الحرير على جسدها.. 

تأملت بخجل انحناءاته، ولاحظت تدويرة نهديها الصغيرين..

ابتسمت وهي تفك المطاط عن شعرها الذي انسدل على كتفيها .. انزعجت للحظة من رائحة الغنم التي امسكت بشعرها! 

ولكن لا يهم، فاستحمامة واحدة كفيلة بتحويلها الى سندريلا.. 

تخيلت اميرها وتخيلت لو انها الآن مشت في شوارع الحي!! سيفتن بها كل رجل وسيقع في حبها كل شاب .. 

ضحكت بصوت عالي، ولسوء حظ لطفية انها قررت ان ترتدي الفستان الأحمر طوال حياتها.

Advertisements

2 comments

  1. Rsofi · October 22, 2013

    Love it..
    Love them all ❤

  2. mllenoor · June 5, 2014

    و كأني أقرأ مقتطفة من (كوكتيل) روايات مصرية للجيب.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s