ما ينتجه كوب واحد من الاستيعاب

أعيش زمانا يقتات فيه القوي على ضعف أخيه، ويسرق الغني جاره الفقير، وحدّث ولا حرج عن تفاهات التكفير ومهرجانات الشعارات الرنانة التي في حقيقتها خواء فكري قاتل. أعيش زمانا تناضل فيه نساء الشرق الأوسط من أجل حقوقهن في التعليم والعمل والبطاقات الشخصية كنضال اللبوات في دفاعها عن أشبالها، وقد حققت مثيلاتها من نساء الغرب والشرق … Continue reading ما ينتجه كوب واحد من الاستيعاب

Advertisements

تدوينة شخصية 

اليوم أحد أعمدة قناعاتي عن نفسي تهدمت؛لطالما اعتقدتُ أني بقوة الجبل  وأني أحتفظ بوجه جامد ورباطة جأش لا بأس بها؛  ولطالما ايضا حسبتُ أني صبورة وأن ما أعطيه من روحي كثير لا أحد يستطيع مغالبتي فيه؛ اليوم  -ومن فترة قصيرة- أعدت حساباتي  وصرت أرى من أحب بأعينهم واكتشفت أن (شخصي العظيم) ليس قويا وإنما متجبّرا  … Continue reading تدوينة شخصية 

تجليات الساعة ١:٤٩ صباحا

أكثر المشاهد الميلودرامية التي ستمر بها في حياتك هو انفصالك الأول، ومهما كانت الطريقة وتعددت الأسباب، فالدراما واحدة. كمية دموع تستطيع إغراق فيل أفريقي بها، وليالي من البكاء كفيلة أن تجعل من أنفك خرطوم هذا الفيل. ثم حدث ولا حرج عن أطنان الآمال الخائبة التي يشوبها أمل العودة في يوم من الأيام، والأحلام المهدرة التي … Continue reading تجليات الساعة ١:٤٩ صباحا

الفصل الثاني: الحياة تعوّر

الألم جزء -طبيعي- من الحياة ومهما كبر ألمك أو صغُر يبقى سنّة كونية يجب أن تمر من خلالها. ففي بعض الأغنيات تجد ألما لذيذا تستمتع به، وأحيانا تجده عند الفقْد. أحيانا تقرأ عن الوجع في رواية أو بيت شعر وبعض الأيام تختبره في الموت. أيا يكن فهذا الإحساس  الذي تحاول وبكل ما أوتيت من حذر … Continue reading الفصل الثاني: الحياة تعوّر

باب الصابرين

تصطبر على الحياة في بعدهم: مؤمنا أن القدر لا يهديك إلا السعادة وإن طالت ليالي الأرق والكآبة. تحاول أن تعيش يومك متجاهلا تفاصيل كثيرة تذكرك بهم، كباب شقتك المكسور والذي كان محور حديثكم لساعات، ومخدتك التي سببت لك آلاما في الرقبة حاولوا مرات عديدة نصحك حيالها، وطبعا والأكيد شاشة هاتفك التي كلما أضاءت أحدثت في … Continue reading باب الصابرين

انتصار بطعم الهزيمة

لا أستطيع وصف شعور رؤيتي لنور حياتي يشع أمامي بعد دهر من الغياب والوحدة. هندامه أسرَّ نظري وشعرت ببعض الوخزات في قلبي حسبتُ حينها أنه البرد. كان يرتدي كنزة صوفية زرقاء بلون السماء؛ الأزرق السماوي لونه المفضل، أعتقد أن هذا ما فعله غيابه بي، حولني لإنسانة مليئة بالرضّات الزرقاء التي لا تشْفى ولا يتغير لونها … Continue reading انتصار بطعم الهزيمة

بقعة الصودا ٢: الابن الكبير

الابن الكبير: عشتُ في هذه الشقة لاثني عشرة سنة تمر علي وكأنها الأبدية في جهنم! وسط أناس يُقال عنهم عائلتي. أم وأب يجمعهم صك زواج فقط ولا يجمعهم أي رابط آخر إلّاه، سكنوا هذا الجحيم منذ عقود، من قبل أن يأتوا بي إلى هذا العالم، إذن هذه البقعة القميئة من الكرة الأرضية هي مسقط رأسي... … Continue reading بقعة الصودا ٢: الابن الكبير