نسخة الاعتذار من أحبك

يقولون كلٌ يحمل وطنه في قلبه، فأقول ماذا لو لم يكن لي قلب؟ أين الوطن بلا قلب؟ ماذا لو انتهى القلب منذ أزمان، والآن أظن أني هائمة في أرض الله الواسعة، بين أنهار الدموع والمشاعر القفار، أبحث عن قلب عن وطن.. عن مكان أستوطنه.. ماذا لو لم يكن لي قلب؟ ماذا لو قُدّر لي الشقاءContinue reading “نسخة الاعتذار من أحبك”

الدرك الأسفل من النار

تغطيك طبقات الوحل الغليظة، قلبك الذي كنت تتفاخر بضعفه قد كُشف على حقيقته؛ حقيقته المزيفة ظننتَ انك ستفلت وأن حبل كذبك طويل لا ينتهي، لا أعلم مدى نقاءك الآن؛ لطالما ظننتُ أنك غير قادر على الإيذاء وأن العالم كله في كفة الشر وانت وحدك في كفة الخير، أحسنت صنعاً فقد أجدتَ التمثيل وأتقنت دورك وكأنكContinue reading “الدرك الأسفل من النار”

رقصة التانقو

قيل “تحتاج شخصين لأداء رقصة التانقو” هكذا الحب؛ يتطلب نجاح/ فشل العلاقات لشخصين. لا يمكنك الخوض في تجربة الحب والتورط في علاقة جادة بقوانينك انت فقط، وفي  نفس الوقت، ليس من المعقول أن تتنازل عن كل مبادئك أو مجموعة قوانينك التي تود أن تعيش بها، والتي تحفظ لك مساحتك وحريتك. لا أدعي كمال علاقاتي، فتجربتيContinue reading “رقصة التانقو”

على ضوء حوار مكرر بجُمل مختلفة

مرعبة فكرة أن الانسان لا ينسى ماضيه، ولكنها الحقيقة! يستطيع الفرد تجاوز كل الذكريات والمرور عليها مرور الكرام من دون أن   تتكالب عليه الأحزان والدموع، يستطيع المضي في الحياة بابتسامة صادقة كلما استرجع ماضيه بحلوه ومرّه، لكنه لا ينسى. لذلك يختلط الأمر على الكثيرين من الناس فهم يعتقدون أن تجاوز مراحل الحياة والمضي فيهاContinue reading “على ضوء حوار مكرر بجُمل مختلفة”

نوستالجيا الواقع

تصادف الناس في الحياة وتصادقهم، تمر بهم وأحيانا كثيرة هم من يمرون بك، ودائما –أعني دائما- ومهما كانت العلاقة التي تبنيها معهم قوية: سواء بعدد السنين أو المواقف، ترحل عنهم أو يرحلوا عنك. الرحيل سنة الحياة على كوكب الأرض، لذلك فإنك تحرص كل الحرص على انتقاء أصدقائك، أحبابك وزوجك، وتصلي ألّا يجرحك أحدهم أو يطعنك،Continue reading “نوستالجيا الواقع”

على هامش الساعة ١٧:٠٩

في بعض الأيام الصفراء، ستشتاق.. سيجتاحك شعور الحنين والنوستالجيا إلى التفاصيل الصغيرة .. يحدث ذلك من دون أي سبب .. يقرر عقلك فقط أن يعلق بين الذكريات .. إذا صادفت أحد هذه الأيام، وفاض سيل الذكريات ولا تعرف مالعمل، اتصل بأمك وأخبرها كم اشتقت إليها.. هي الوحيدة التي لن يخذلك ردها .. عندما تشعر أنكContinue reading “على هامش الساعة ١٧:٠٩”

على بلاطة

كل ما يتطلبه الأمر -صديقي- هو شخص يعرف جيدا كيف يحول جراحك إلى ورود ومخاوفك إلى جنات النعيم.. ذلك “الأحد” الذي يجعل من التفافات دماغك المعقدة بساتين تزهر الفرح، الشخص الذي يملأ قفصك الصدري بالسعادة ويتوج مبسمك بضحكات لا نهائية، فالحياة -صديقي- بطبيعة حالها قاسية، وناموس الله في الكون هو الكَبَد والمشقة.. فتمسكك بالأشخاص الخطأContinue reading “على بلاطة”

ياء

لا أعرف أساسيات الكتابة عن الحب، ولا أفقه شيئا في التعبير عن شعور الفرح، أعرف كيف أكتب عن الألم والفقد وأتفنن في صياغة حروف الموت والخيانة، وغدر الزمن وطعنات الأصدقاء، لم أجرب السعادة في الحب، اختبر الحب صبري وقوة تحملي اختبر صلابة عمودي الفقري الذي كان على شفا حفرة من التفتت، وعملني التسامح والتفاني فيContinue reading “ياء”

فكرة رقم ٢٧

أكره المنطقة الرمادية! أكره المنتصف.
 أتطرف وأبالغ في كل شعور، وأطلب منك نفس التطرف! فإما أن تكون صديقي أو لاشيء على الإطلاق! اتصل بي في اليوم ٦ مرات 
أو لا تتصل بي أبدا. لا تتعذر بمشاغل الحياة والبعد  ولا تملأ قلبي بخرافات القصائد العربية ثم تصبغ حياتي باللون الرمادي! إما أن تشتري لي هدية فيContinue reading “فكرة رقم ٢٧”

ممنوع دخول النساء

تقع في الحب يا صديقي -وقعة سوداء- فالأنثى التي وقعت في حبها مختلفة! الصديقة التي تعرفت عليها بسبب “فضاوتك” وحب فضولك أصبحت جزءا لا يتجزأ من كيانك استولت على قلبك أشعلت النار في أوعيتك الدموية أضحت وأمست لا تفارق خيالاتك تلك الأنثى العنيدة صاحبة الابتسامة المائلة تلك التي تتعجب من دماغها كيف يعمل بسرعة ويحتويContinue reading “ممنوع دخول النساء”