أول مرة

أعجز -غالبا- عن كتابة الغزل

فمثله ليس له مثْل..

قد كانت الأيام صافية

وتمر من دون حاجة للأمل

ثم دخل معترك حياتي

وعبثَ فيها وفي قلبي كالطفل

لم أشكو إلا من بعض الخصام

وأغلب الشكوى جهل

فالحب ضحة ودمعة ولا يكون

حقيقة إن غاب الأمل

والحب مهما كان،

قريبا أو بعيدا

بنهاية سعيدة أو مقطوع الأجل

هو حالة

هو شعور

يتوق إليه قلبي

سالكا كل السُبل

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s