فكرة مغلقة.. جدا

في مكان ما على ناصية القدر تفقد شيء ما كان يضيء لك قلبك:

شخصٌ أو شعور

فكرة

غيابٌ أو حضور

تفقده للأبد، وتظل تدور في دوامات من الجنون،

تبكي، وتفيض الدموع من مقلتيك إلى أن يصيبك الفتور،

تقسو ثم تفتش بكل ما أوتيت من ذرات الشك عن طرق تعيد إليك ما فقدت،

وتصلي بيقين الأتقياء من أجل استحضار ذكريات وابتسامات من ودّعت

تظل في هذه الحالة تتأرجح بين الشك واليقين،

بين الجفو والحنين

وبين ظل بارد ونار الجحيم،

تظل عاجزا عن الفرح، يائسا من الناس

محروما من المنطق الذي يسطع أمامك مثل الشمس

فلا صلواتك استجيبت

ولا الكفر بالقدر أفادك،

وها انت ترسم بمساحيق الأمل لُطفا زائفا على أيامك،

وتصبغ بألوان الحياة قوة باهتة تعيش بها لحظاتك

ثم تعود آخر الليل لسريرك خائبا

رماديا

منقلبا على عقبيك ليمر الزمان بك بخيلا

وكنت قد توسّمت فيه مرور الكرام

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s