لأن صديقي يكره الدراما

بين أغطية سريرك البيضاء وبعد عدة محاولات تعيسة لاستحلاب النوم من مقلتيك، يتسلل نحو السقف الكم الهائل من الخيبات والذكريات التي عملت جاهدا طوال اليوم على تناسيها. يتحول سقف غرفة نومك إلى شاشة سينمائية تعرض بوضوح عالي كل تفصيلة صغيرة في حياتك؛ كل كلمة قلتها وسمعتها. تسترجع أصغر شعور شعرت به، وجميع الآلام التي مرّت من خلال قلبك. تتذكر طعم الملح السائل من عينيك على فمك، ورائحة ذلك اليوم البرتقالي الكئيب. تشاهد كل هذه السكاكين تتطاير من كل زوايا السقف وزخرفاته نحو قلبك لتصاب بأرقٍ فوق أرقك، واكتئابٍ يفوق في  حدته ذلك الذي حدك على الاستلقاء على سريرك منذ نصف ساعة، ولا حيلة لك حول حياتك التي تتداعى بشكل مضحك إلا أن تلعن الظلام والليل وتظل تلعنهم حتى تشرق الشمس لتتظاهر في اليوم التالي أن كل شيء على ما يرام

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s