توم وجيري

حالة من يتصل أولا

ومرض من يرسل مسج الصباح

وضعية الإنسان الممد على ظهره فوق السرير منتظرا من هاتفه ومضة وتنبيه ممن يحب

بمجرد أن ينبت الحب بين شخصين ويقول الحبيب لحبيبه كلمة “احبك” السحرية، تدخل وبشكل اوتوماتيكي في قاموس مفرداتهم كلمة (جري) فلا يصح أن “تجري وراءها” ومن الرخص “جريك خلفه”

لطالما تساءلت لماذا على واحد منهم الركض خلف الآخر؟

لماذا تخلق الأنانية في قلوب البشر بمجرد وقوعهم في الحب؟

لماذا ترتبط الكرامة بمفهوم الجري خلف من نحب!

وهل يعقل أن تتجرد كراماتنا لمجرد أننا من نبادر بالاتصال، بالاهتمام، وبإرسال الرسائل؟

من أعطى الانسان الحق في حصر العلاقات على من يتصل ومن يجري خلف من؟

ماذا لو ركض الاثنان مع بعض في نفس الوقت وفي اتجاه واحد؟

مالذي يمكن أن يحصل؟

لن يحيد محور الكون ولن تقوم القيامة بالتأكيد!! ..

لم أفهم أبدا نوع هذا الجنون الذي يمتلئ به الإنسان معتقدا أنه بتكبره وثقله له كرامة وعزة نفس!!! ولا نية لي في فهمه!

فعند وقوعي في الحب، سأمسك بيده وأمشي على مهل لآخر الطريق من دون مسابقات أو ماراثونات لا فائدة منها غير وجع القلب وانقطاع النفس والكثير من الدموع والأغاني الخليجية المثيرة للشفقة

Advertisements

One comment

  1. Zainab · February 16, 2016

    أؤمن أن هذه الترهات لا تكون موجودة عندما يكون الحب حقيقياً جداً
    لأنك عندما تحب فعلياً تتجرد من كل هذه الأفعال الغير منطقية لأجل المحبوب
    ” أحببت الجملة الأخيرة “

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s