إهداء إلى قبر رقم ٢٣٠١٩١ بلندن

آسفة كل الأسف لأني لستُ شجاعة
لأني جزء من خيبة الأمل التي تملأ حجرات قبرك،
لأني لا أحمل النضال على كتفي كالشرفاء،
لأنك تتلوى من الخذلان في مكانك،
لأني وبخطوات ثابتة أبتعد عنك وعن كل الشهداء،
آسفة عن كل لحظة أدرت فيها ظهري ولم أبالي بالموت والجروح،
جبانة أنا يا سيدي،
وأخاف الموت!
آسفة لأني لم أكتب لك قبل اليوم،
آسفة فوطنك لا يزال يحترق
ولا تزال تنبعث من مآذن مساجدكم رائحة الدم
وتقرع أجراس كنائسكم رؤوس الشهداء،
آسفة فأطفال وطنك لا يلعبون وانما يقتلون!
أطفال وطنك تغطيهم الجروح
وعجائزكم يبكون ويغرقون في الدموع
وأنا هنا أستمع لأغنية تصف جمال مدينة سان بيدرو
سيدي
لستُ مقاتلة وأنا آسفة، حقا آسفة،
الذنب ذنبي وذنب أسيادي من كانوا أسيادك،
فلم يعلموني لغة التعاطف مع وطنك إلا بالكلام،
فهم جبناء يا سيدي
وآسفة أننا كلنا جبناء!
أعتذر لروحك
أعتذر لكرامتك
أعتذر للتراب الذي تغلغل في عظامك
أعتذر لوطنك
لإنسانيتك
ولحريتك،
أعتذر لأني أخاف أن أثور،
ولا أقوى على الموت،
آسفة لأني أجبن من أن أؤمن بمبدأ
آسفة ولا يسعني سوى الغرق في طين الأسف،
بأياديّ التي تحمل دماء كل شهداء أرضك الطاهرة أغرق في الأسف،
آسفة فحتى الدموع لا أستطيع ذرفها،
فلم أتعوّد على التعاطف معك يا سيدي،
آسفة لأن العار الذي كسرهم، يكسرني
سيدي،
بما أنك أقرب إلى الله مني،
اطلب منه أن ينقذ وطنك، فلا انت استطعت قبلي،
ولا أنا الآن استطيع
أترغب في الحقيقة؟
لا أحد يستطيع، وأنا آسفة!

Advertisements

2 comments

  1. mllenoor · July 12, 2014

    لا أسف على ما ليس يأيدينا
    كلنا أسرى و القيد يطوينا
    يغللنا بالسلاسل، يلثُم أفواهنا و يعمينا
    ماعاد الدمع يكفينا
    زيف هو ليسكت الضمير و ينسينا
    حتى صراخهم لا يجد صدى ينادينا
    لا أحد سوى ربنا ينجينا
    هوا واحد ندعوه ليرضى عنا و يرضينا

    7:58 صباحا
    14-9-1435
    *أثارت كلماتك المؤلمة قريحتي يا دينا*

  2. Mohammad · August 25, 2014

    Wow, i’m touched

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s